الدوري الإسبانيريال مدريدزيدانكريستيانو رونالدو

هل أنقذ زيدان مسيرة رونالدو؟؟

 

هناك العديد من الأصوات التي قالت ان زيدان مدرب محظوط، وطبعاً هناك من يقولون عكس ذلك، ولولا إختلاف الآراء لبارت السلع، ولكن لو رجعنا بالتاريخ إلى قبل أن يستلم زيدان زمام الأمور في ريال مدريد، سنجد أن الفريق كان على مفترق طرق، وكان يمر بحالة تخبط مع رافائيل بينتيز.

ولكن منذ أن تم اختيار زيدان مديراً فنيا لفريق ريال مدريد، تمكن من قلب السيطرة من برشلونة إلى ريال مدريد، وحقق عديد الألقاب، بفضل حنكته وتميزه في دوري أبطال أوروبا، البطولة المفضلة لرونالدو، التي فاز بها مرتين متتاليتين بفضل فكر زيدان وتطبيق المجموعة وتالق رونالدو.

كل ذلك جعل رونالدو يعزز موقعه كاسطورة ومنافس لميسي ويلحق به في عدد الكرات الذهبية، كذلك من الأشياء التي تدل على كفاءة زيدان كمدرب كبير، قدرته على تطويع قدرات رونالدو لخدمة الفريق في الأوقات الصعبة، عبر حصص الراحة التي داوم زيدان على منحها لنجم فريقه الأول، حيث أن وقت الراحة الذي يعطى لرونالدو، عاد بتالق اللاعب المتقدم في العمر في الأوقات المهمة والفاصلة والحاسمة في دوري أبطال أوروبا.

ولو لم يكن زيدان مدرباً كبيراً ذا شخصية قوية ومرنة، لما استطاع أن يقنع رونالدو بضرورة حصوله على الراحة في بعض المباريات، بالرغم من أنه مولع بلعب كل دقيقة لتسجيل الكثير من الأهداف، ومع ذلك اقتنع بفاعلية إستراتجية مدربه.

لذلك من الصعب جداً على اي مشاهد او محلل أن ينكر حقيقة الإضافة التي قدمها زيدان لرونالدو، ويمكن أن نلخص الأمر في ان لدى زيدان فضل في تعزيز أسطورة رونالدو كلاعب، وأن لدى رونالدو فضل في تعزيز أسطورة زيدان كمدرب، وهذه هي العلاقة المثالية بين أي لاعب ومدرب.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock